الاثنين، 12 نوفمبر 2012

نظرية (المُبرمِج المُحتال)


المُبرمِجون المُخضرمون يعلمون أن للكسل فوائداً عديدةً في المجال البرمجي، لدرجة أنه نُسِبَ لـ(بِل قيتس bill gates) أنه قال أنه حينما يُريد أن يُوكِل مهمةً ما إلي أحدٍ فإنه يُوكِلُها إلي شخصٍ كسولٍ لأنه سيختار أسهل الطرق لفعلها !
و قديماً شاهدتُ محاضرةً عن فوائد الكسل عند المُبرمِجين، حيث أنه يدفعهم لكتابةِ كودٍ سهل غير مُجهِدٍ لهم و عملِ واجهة برمجة API سهلة و آمنة، و غيرها من الأمور الأخري.

و كذا فقد وَصفَ لينوس تورفالدز linus torvalds نفسَه بأنه يُحِب أن يستريح و يشرب مشروبه المُفضل بينما ينهمك الآخرون في العمل (بعد أن يقوم باجتذابهم للعمل معه بمهارةٍ حقيقية و أساليب تستحق التدريس).

حسنٌ: اليوم أريد أن أجعلكم تُلقون بهذه النظرية وراء ظهوركم و تنتبهوا لنظريةٍ أهم و أجمل منها و أكثر تفسيراً لما يجب أن يفعله المُبرمِجون كلهم بدون استثناء،
أيها السادة إنها نظرية (المُبرمِج المُحتال)


تقوم هذه النظرية علي الأسس و التشابهات التالية بين المُبرمِجين و الأفَّاقِين:
  • المُحتال يتحايل علي الناس لجعلهم يُنفذون ما يُريد منهم (في الأغلب لسلبهم أموالهم) بحيلٍ متنوعة، و بينما يَظنون أنهم يفعلون أموراً غير مترابطة و لا يُمكن لذلك الأفَّاق أن يؤذيهم بها أو يسطو علي جهودهم فإن كل النتائج تترابط في النهاية لتُعطِي المُحتال ناتجاً نهائياً يرغب هو فيه بقوة.
    و المُبرمِج كذلك يتحايل علي المُعالِج و نظام التشغيل (و ربما المُستخدِم) لجعلهم يُنفذون ما يُريد، بينما هم لا يرون إلا خطواتٍ غير مترابطةٍ أو متناسقة.
  • المُحتال ليس من النوعية المُزعِجة جداً بحيث يظل يتكلم و يتكلم حتي ينفلق دماغ من يجلس بجانبه، بل هو شخصٌ لبقٌ و قليل الكلام و لا يَنطق إلا بما فيه المصلحة و بالقدر الذي يحتاج إليه فقط.
    و المُبرمِج أيضاً يهمه أن يكتب أكواداً في غاية الإختصار بحيث لا يكون هناك أكوادٌ لا داعي لها و يُمكِن الإستغناء عنها. و بينما يُسمِّي الأفَّاق هذا "لباقة" يُطلِق المُبرمِج عليه صفتي "مقروئية readability" و "مكتوبية writability"، و لكن لا تنخدعوا باختلاف الألفاظ؛ فهذا لا يعني بالضرورة اختلاف المعاني.
  • المُحتال لا يملأ عينه إلا التراب (بدرجةٍ أكبر من بقية البشر)؛ فهو طَمَّاعٌ أبداً و دائماً، و كلما حاز شيئاً ما زَهِدَه و رغب في غيره مما هو أحلي و/أو أغلي، و المُبرمِج طَمَّاعٌ أكثر من الطمع نفسه؛ فكلما طَوَّر برنامجه نظر إلي مُستوَيً جديدٍ يرغب في إيصال ذلك البرنامج إليه.
  • المُحتال لا يَصلح لتحمل المسئولية لأنه يعتبر الدنيا كلها غنيمةً ينبغي نهبها، و المُبرمِج لا يصلح لتولي المسئولية لأنه يري الدنيا كلها شاشة حاسوب و كوب قهوة (أو شاي) ينبغي التفرغ لهما تماماً.
منقول

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


جميع الحقوق محفوظة Kollshy blogger ©2010-2013 | جميع المواد الواردة في هذا الموقع حقوقها محفوظة لدى ناشريها ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| اتفاقية الاستخدام|تصميم : ألوان بلوجر